Articles كنيستنا

تقع كنيسة العذراء والملاك ميخائيل بمنطقة جولدرز جرين شمال غرب لندن وتم افتتاحها بواسطة البابا شنودة الثالث في سبتمبر 1996م وهي من الكنائس القليلة في أوروبا التي نالت بركة قداسته بزيارتها حتى قبل شرائها . وقد قام قداسته برسامة الأب الفاضل ميخائيل إبراهيم سلامة (نيح الرب نفسه فى فردوس النعيم)  كأول كاهن وراعي للكنيسة وفي اكتوبر2005م تم إرسال أبونا لوقا (الكاهن الحالي للكنيسة) من مصر لمعاونة أبونا ميخائيل في الخدمة.

 

تخضع الكنيسة لمجلس بلدية بارنت  (Barnet) في شمال لندن وتقع في ملتقى الطريق  بين تيمبل  فورشون(Temple Fortune) وجولدرز جرين على بعد خمسة أميال فقط من وسط البلد. وبالرغم من ان منطقة جولدرز جرين تعد  منطقة قومية، إلا انها اشتهرت بكثرة تعداد الجالية اليهودية بها.

 

وقد أنشئت هذه الكنيسة في الأصل، وقبل امتلاكها للكنيسة القبطيةً، لخدمة المصلين من الجالية الإنجيلية المسيحية وقد سميت بكنيسة القديس برناباس. وقد كانت منطقة تمبل فورشن تتبع لأبرشية القديسة العذراء مريم في هيندون (Hendon)  منذ عام 1890م  وكانت الصلوات تقام في  (Hendon park row24). وفي عام 1915م تم إنشاء كنيسة القديس برناباس  الحالية كنكيسة مؤقتة لخدمة الجالية، كما تم إنشاء القاعة للخدمات.

 

وقد خضعت الكنيسة لبعض التغييرات على مر العصور. فقد تم تصميم الكنيسة الأصلية من الشمال إلى الجنوب بواسطة J. S Alder  بحيث يكون صحن الكنيسة والهيكل المقدس ناحية الجنوب أما الناحية الشرقية فكانت للصفوف الكنسية. وفي عام 1923م تم توسيع الكنيسة الحالية إلى شكلها الحالي بواسطة المهندس المعماري (Ernest Shearman) .